العراق.. جسد ينخره مرض الفساد ..الجزء الاول

.انها ليست فلم من انتاج هوليود ولا رواية من وحي الخيال انها ببساطة مافيات الحكومة العراقية وكيف ينخرون جسد العراق

:قصة اجزائها ما يلي

.الجزء الأول … مكتب عمليات الاقتصاد والتنمية

.كشف تحقيق عن مرشح الحزب الديمقراطي الامريكي عن انه كان يعمل لصالح شركة مكنزي

.شركة مكنزي هي شركة دولية معروف عنها انها توفر خدمات للانظمة الدكتاتورية و تنصح عملائها بدفع الرشاوي لتسهيل انجاز الاعمال

.شركة مكنزي تم الاستعانه بها من قبل مكتب عمليات الاقتصاد والتنمية, وهو مكتب حكومي امريكي مناط به عملية خصخصة الشركات الحكومية وجعلها شركات اهلية وخاصة لتنشيط القطاع الخاص وتقويته

.هذه الاحداث بدأت في زمن رئيس الوزراء الفاسد والمدعوم من السي أي اي نوري المالكي حسب ما يوصفه التقرير , وان المقربين منه كانو يسيطرون على مساحات واسعة من قطاعات الصناعة وكانو يستفيدون جدا من مشاريع مكتب عمليات الاقتصاد والتنمية

.من ضمن احدى المشاريع التي ساعد مكتب عمليات الاقتصاد والتنمية القيام به هو مشروع فندق شمس روتانا الذي تعود ملكيته لخمسة رجال اعمال عراقين احدهم هو علي شمارا وهو احد المقربين لنور المالكي حسب ما يذكر تقرير مسرب لوزارة الخارجية الامريكية

ذكر تقرير صادر من شركة جنيرال الكترك للطاقة عن الفساد في قطاع الطاقة العراقي ودور علي شمارا فيه وهذا التقرير قد اعد من خلال شركة هاكلاوت وهي شركة تحقيق تحقق في الصفقات الاقتصادية والاتفاقيات التي تحدث على الصعيد العالمي
.وجاء في التقرير ان علي شمارا دخل في شراكة مع شركة جنرال الكترك في صفقة ضخمة سنة 2008 باعت فيها جنرال الكترك 56 مضخة توربينية الى وزارة الكهرباء العراقية

.علي شمارا نفى اي تهم بالفساد لكن شركة هاكلاوت اصرت على ان علي شمارا ضالع وان علي شمارا قد اسس ثروته الضخمة من خلال علاقته الوطيدة بنوري المالكي

حيث اذا زرت موقع الشمارا كروب وهي مجموعة من الشركات اختصاصها الكامل هو مجال الطاقة والكهرباء ترى ان كل هذه الشركات قد تاسست بعد 2003 عدى شركة هانكوك اوفرسيز التي لم نجد لها موقع
.وبالنظر بتمعن اكثر نرى ان احدى الشراكات المذكورة هي شراكة بين مجموعه الشمارا ومجموعة افكو الاماراتية وتتضمن هذه الشراكة استثمار ارض ميناء البصرة التجاري بمساحة 240000 متر مربع وبعقد 99 سنة

من ضمن المشاريع الاخرى التي حصلت ايضاً مشروع خصخصة شركة بغداد لانتاج المشروبات الغازية حيث في عام 2007 قامت مجموعة من المستثمرين بشراء شركة المشروبات احد المجموعات كانت بقيادة المصرفي اياد يحيى من بنك البلاد الاسلامي الذي كانت تعود مليكته لاحمد الجلبي حيث ان البنك اتهم بتبيض مئات الملايين من الدولارات لصالح حزب الله وايران وقد تم فرض عقوبات امريكية على هذا البنك من قبل وزارة العدل الامريكية

.اما المجموعه الثاني التي اشترت جزء اخر من شركة المشروبات فهي مجموعه متصلة ب عصام الاسدي وهو من مقربي نور المالكي ايضاً ولديه ثروة طائلة ومتورط بفضائح تخص عقود عسكرية كثيرة

الجزء الاول … الجزء الثانيالجزء الثالث

موقع ثورة احرار العراق

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.