شحة المياه في العراق وتأثيراتها الخطرة

نقلاً عن موقع معلومات الخطورة العالمية الالكتروني العراق يعاني من شحة مياه خطرة تعم البلاد

حيث ان 70% من مياه العراق تنبع من خارج حدوده وبل تحديد من اراضي تركيا وايران

منذ 1975 كمية اندفاق هذه المياه باتجاه العراق قد انخفضت بنسبة 80% حتى اليوم

و 80% من موارد المياه الحالية تستعمل للزراعة بما يغطي حاجة 13 مليون عراقي من اصل 38 مليون عراقي

مشروع جنوب شرق الاناضول الذي بدء في سبعينيات القرن الماضي هو الملام جزئياً لأزمة المياه العراقية

مكون من 22 سد و 19 محطة توليد طاقة كهرباء لتنمية الاقتصاد الاجتماعي لمناطق جنوب تركيا الفقيرة

سيطرة تركيا على كمية تدفق المياه باتجاه الاراضي السورية والعراقية لتطوير هذا المشروع يعني ايضا ان المشروع اصبح وسيلة ضغط سياسية ايضاً

ايران ايضاُ قامت بالحد من تدفق المياه باتجهاه الاراضي العراقية من خلال بناء 600 سد و 13 سد اخر اضافي مقرر بناءه

نهري كوران وكارك الذان ينبعان من ايران تم وقف تدفقهما باتجاه العراق من خلال تحويلات مائيه قامت بها ايران

اعتماداَ على العمطيات الحالية يتوقع ان ينموا تعداد سكان العراق الى 70 مليون بحلول عام 2050 وهذا التوقع يشير الى كارثة انسانية قد تصيب العراق بسبب شحة المياه

في يناير الماضي وقعت اتفاقية بين العراق وتركيا لتحديد حصص المياه للدولتين

لكن هذا الاتفاق لايمكن الالتزام به في ضل غياب رقابة حكومية من الطرفين على تطبيق بنود هذا الاتفاق

اما من الجانب الايراني فان اي اتفاق يضمن حصة العراق من المياه غير موجود حتى الان

مع استمرار ايران بتحويل مجاري الانهر و الروافد عن الاراضي العراقية واستغلالها استغلالاً منفرداً

ولا يوجد نية سياسية من الحكومة العراقيه في اجراء اتفاق حصص مائي مع ايران والزامها به

بسبب انحياز المسؤولين في الحكومة العراقية باتجاه ايران حيث ان معظم المسؤولين العراقين لديهم ولائات لايران

و تبعات هذه الازمة المائية لديه ابعاد خطيرة حيث ان شحة المياه ادى لهجرة الكثر من الفلاحين باتجاه المدن الرئيسية

ومع انعدام عامل الزراعة فهذا ادى و يؤدي لزدياد البطالة المنتشرة حاليا مما يدع الجهات المتطرفة كداعش وغيرها ان تستغل هذا الامر في تجنيد الشباب في المناطق الريفيه ممن ليس لديهم اي مورد مالي او عمل

ويؤدي الى انخراطهم في هذه المجاميع كبديل لواقع الحال الذي يعانوه

 

المصدر: موقع معلومات الخطورة العالمية الالكتروني

 

موقع ثورة احرار العراق

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.